الوزير الرميد: هذه حقيقة ما نسب إلي بخصوص المحكمة الابتدائية بتطوان

canal tetouan0 | 2015.05.17 - 6:18 - أخر تحديث : الأحد 17 مايو 2015 - 6:18 مساءً
شــارك
الوزير الرميد: هذه حقيقة ما نسب إلي بخصوص المحكمة الابتدائية بتطوان

كنال تطوان / متابعة 

نفى مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات،نفيا قاطعا بخصوص ما نسب له من تصريحات حول المحكمة الابتدائية بالرباط.

وقال الرميد في تصريح صحفي له متى قلت أنني سامسح المحكمة الابتدائية بتطوان من الخريطة القضائية؟ ومتى قلت ذلك ؟، بل متى فكرت في ذلك ؟ يتساءل الرميد باستغراب.

وشدد مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات على أن مانسب له تصريح منتحل لا أساس له من الصحة أطلاقا.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين

  1. 1
    ربيعة سيدي صالح says:

    طلبت من االوزير اخراج ملفين 2160/2011و 1175/2013 من الحفظ واتمام التحفيظ وسيتوضح اليه ان تلك المحكمة افسدوها محامين ورئيس كتابة الضط المعني وورط رئيس المحكمة الابتدائية بتطوان بالوزارة مهنته حفظ الشكايات التي تفضح التزوير والرشوة وافراغ العائلات يوم عيد من مساكنهم يالتخويف والترهيب رغم حكم مخالف للقوانين بقرار محكمة النقض ومحصر وجود صعوبا واقعية وقانونية الا ان الرشوة تجعل التزوير لملف التنفيذ الغالب

    • 2
      سهام says:

      ما الحقيقة وراء اقصاء السيد رئيس كتابة الضبط من منصبه وتجريده من المسؤولية بدون سبب؟ وهل هو شخص مرتشي لدى عوقب واذا كان هذا هو السبب فهل هو الشخص الوحيد المرتشي هناك ﻷني على استعداد ان افصح عن عدد من الموظفين المرتشين هناك بشرط ان بعاقبو و ان يطون سبب تنحية رئيس كتابة الضبط بسبب الفساد اﻹداري وليس لسبب اخر ﻻ اريد اﻹفصاح عنه ﻷنه سبب سياسي خطير

  2. 3
    احمد says:

    إن ما يجري في هذه المحكمة شئ ﻻ يمكن القبول به في دولة الحق والقانون

  3. 5
    مهاجر غيور says:

    اية دولة الحق والقانون اللتي تتكلمونة عنها بل قل دولة(الرشوق)والنشاط وزهوا واصحاب المصالح امي بخصوص هاؤﻻء اللذينة يسمونهم باالحكومة في الحقيقة هم بيادقة بايدي اسيادهم

  4. 6
    بلحاج محمد says:

    شخص متقاعديعيش بين المغرب وبلجيكافي بداية هذا الشهر سافر مع زوجته لزيارة أولاده المقيمين ببلجيكا وبعد أسبوعين أو ثلاثة تلقى مكالمة من أحد أصدقائه يخبره بأن شخص كسر باب منزله وإستولى عليه وبالليل يرحل المتاع الموجود بالبيت فكان الخبر على هذا الرجل المسكين المريض بالسكري عفانا الله جميعابحيث سافر على أول طائرة هذا الأسبوع فوجد الحال كما دكر فذهب إلى الشرطة التي بعثته بدورها إلى السيد وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بتطوان حيث منع المسكين من لقاء السيد وكيل الملك أهذه دولة الحق والقانون ؟ إذا وكيل الملك ما إلتقى بالمضلوم فمن ينصف المضلوم؟