تفاصيل مثيرة لفاجعة “الشبيكة” التي احترق فيها 33 شخصا وكادت تحرق العيون!

canal tetouan0 | 2015.04.11 - 3:49 - أخر تحديث : السبت 11 أبريل 2015 - 3:49 صباحًا
شــارك
تفاصيل مثيرة لفاجعة “الشبيكة” التي احترق فيها 33 شخصا وكادت تحرق العيون!

كنال تطوان / اليو24م – متابعة

كل شيء بدا صغيرا في فاجعة “شبيكة” ثم سرعان ما تحولت الامور الى كرة لهب يصعب إطفاؤها..براعم في عمر الزهور وأسر في رحلة سفر شاءت الأقدام ان تكون بلا عودة..رحلة تحولت الى فاجعة البست بيوتا، بل والبلاد بأسرها السواد في حداد شعبي على الضحايا 33 الذين هلكوا، في انتظار الاعلان عن الحداد الرسمي.

كانت الساعة تشير الى السادسة صباحا، عندما اجتمع ركاب حافلة “الموت” في نقطة واحدة..في ناقلتهم الى النعش..اطفال في عمر الزهور كانوا في طريق العودة الى أهاليهم بعد مشاركتهم في فعاليات الدورة السادسة للألعاب الوطنية للمدارس بالعاصمة المغربية الرباط، وركاب اختلفت قصصهم في الحياة لكن لحظة النهاية القاسية وحدتهم..جميعهم ماتوا احتراقا تحت لهيب نيران غادرة على قارعة الطريق.

كانت الساعة تشير الى السابعة صباحا..الحافلة التي غادرت بوزنيقة في اتجاه العيون حيث يقطن غالبية الضحايا، وصلت، ساعتها، الى نقطة “الموت” قرب وادي الشبيكة ضواحي طانطان..بعض الركاب استسلموا الى غفوة عابرة من تعب السفر قبل ان تفتح أعينهم على السنة نيران لم يدر بعضهم مصدرها…اطفال صاروا يعاينون أجساد رفاقهم تحترق قبل ان تمتد اليهم السنة النيران. وبعض رواد مواقع التواصل تداولوا رسالة نصية قيل انها لأحد الضحايا وجهها الى والدته يخبرها فيها بالحادث وبان زميله “هيثم” يحترق!

بعد توالي الساعات، انتشر خبر الحادثة كالنار في الهشيم، وفي ظل حالة التكتم التي سادت في البداية انتعشت الروايات والروايات المضادة، الى ان صدر بلاغ رسمي من سلطات المدينة يوضح ان الامر يتعلق بحادثة سير نتجت عن اصطدام شاحنة وحافلة لنقل الركاب مسفرة عن مقتل 33 شخصا، ضمنهم اطفال.

واستنادا الى مصادر فانه خلافا لما يروج بشان تحميل الشاحنة التي تسببت في الحادث بالبنزين المهرب، فان الامر يتعلق بقنينة غاز انفجرت نتيجة قوة الاصطدام وكانت وراء الحادث.

وذكرت مصادر مقربة من التحقيق ان “الشاحنات الكبرى عادة ما يحمل سائقوها معهم قنينات غاز لطهي طعامهم بالنظر الى كثرة تحركاتهم”، مضيفا ان “مساعد السائق كان يستعمل قنينة الغاز في اعداد الشاي لحظة الحادث، وهو ما تسبب في الانفجار عند الاصطدام”. واستبعدت المصادر ذاتها ان يكون للأمر علاقة بالبنزين المهرب، مؤكدة ان الشاحنة كانت فارغة.

كانت الساعات تمر..وبينما النيران تأكل أجساد الضحايا، كانت لهيبها وصل الى قلوب الأهالي..فالأشاعات التي انتعشت بقوة لم تترك مجالا لضبط النفس، وفي ظل شح المعلومات، حجت عائلات عديدة نحو مقر “الساتيام” بحثا عن الخبر الحقيقة.

وتقول بعض المصادر ان المدينة كانت على شفا ان تشتعل هي الاخرى، حيث تمت مهاجمة مقر “الساتيام”، مما اضطر السلطات الأمنية الى التدخل.

تم تطويق المكان واستعانت المدينة بقوات امنية من مدن مجاورة في محاولة لتهدئة الأوضاع..فأجساد الضحايا كانت تحترق على مشارف طانطان وفائدة أهاليهم تكتوي وسط المدينة في انتظار الخبر اليقين.

يقول احد سكان مدينة العيون شاهدت اما تحتضر لحظة تلقيها نبأ وفاة ابنها، وحالها أبكى كل من حولها، ولم يستطع احد ان يوقف هيجانها الذي بلغ حد اقتلاعها علامة تشوير من مكانها من شدة اللوعة على فراق ابنها”. وأضاف “كما شاهدت زوجا حضر الى مقر “الساتيام” يسال عن زوجته التي كانت في الحافلة، ليتلقى بدوره الخبر الفاجعة..فزوجته هي الاخرى قضت في الحادث المؤلم”!

في منتصف نهار اليوم كان الخبر المؤكد هو وفاة 33 شخصا ضمنهم 14 طفلا..لكن من مات ومن نجا؟! كان هذا هو السؤال الذي حول مدينة العيون الى واحة نحيب..قلوب جميع العائلات لدى الحناجر..والألسن تلهث بالدعاء أملا في خبر خال من رائحة الموت. بقيت القلوب معلقة الى حدود الساعة الخامسة مساء، حيث وجدت السلطات المختصة صعوبة في تحديد هويات الضحايا الذين احترقت جثث بعضهم بالكامل. وتمت الاستعانة بالشرطة العلمية وتحاليل الحمض النووي في تحديد هويات الهالكين.

بالموازاة مع ذلك، اشتعلت نيران الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي..فالفاجعة هزت البلاد ككل وصار الجميع يبحث عن تفاصيل،كما تعالت دعوات المطالبة بالمحاسبة، خاصة وانه ضمن الضحايا اطفال كانوا أمانة لدى وزارة الشباب والرياضة التي أخذتهم من بيوتهم لكنها لم تضمن عودتهم! وانتعشت مجموعة من السائلة من قبيل “كيف تصطحب وزارة الشباب والرياضة أطفالا لتظاهرة دون ان تضمن لهم حتى وسيلة نقل خاصة؟!”.

السلطات فتحت تحقيقا في الموضوع للوقوف عزى ملابسات الحادث الذي لم تظهر منه لحد الان غير صورة الألم والموت..صورة بشعة يطالب الشارع المغربي بوضع اليد عن رسامها القاتل!

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين

  1. 1
    rabie says:

    لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم حسبنا الله ونعم الوكيل وانا لله وانا اليه راجعون

  2. 2
    عبدالله says:

    انا لله وانا اليه راجعون ، لا يمكن لأحد أن يضمن عودة أحد ، وصل أجلهم وحضر قضاء الله سبحانه ، لم يكن لأحد القدرة على اقاف تلك الفاجعة أيها الإخوة والأخوات تحلوا بالصبر هذا قدر الله وانا لله وانا اليه راجعون وشكرا …

  3. 3
    الاسم (مطلوب) says:

    Yajib esti9alat wazir ena9l awalan.li3adami al 9iyam bi muhimatih

  4. 4
    الاسم (مطلوب) says:

    قنينة غاز دمرت حافلة و شاحنة بسرعة البرق حتى انها لم تترك فرصة للهرب!!! هل يستغفلوننا ام مذا؟؟؟
    اذا كانت قنينة غاز بهذه القوة التدميربة الهائلة فلمذا شراء صواريخ بملايين الدولارات فقنينة غاز يتم ارسالها من طائرة كفيلة بتدمير العدو.

  5. 6
    جمعية نور للمعاقين ذهنيا بشمال المغرب says:

    انا لله وانا اليه راجعون لله ما اخذ ولله ما اعطى.رحمه … للله ما اعطا وله ما اخد ا….