أطر محضر 20 يوليوز تحتج على سياسة التعتيم في القطاع السمعي البصري

canal tetouan0 | 2013.03.15 - 8:08 - أخر تحديث : الجمعة 15 مارس 2013 - 8:08 مساءً
شــارك
أطر محضر 20 يوليوز تحتج على سياسة التعتيم في القطاع السمعي البصري

الكاتبة : فاطمة الزهراء حنين

قامت الأطر المحضرية صبيحة يوم الخميس 14 مارس 2013  بالتوجه نحو مقر الإذاعة و التلفزة المغربية بدار البريهي، و ذلك للتنديد بسياسة التعتيم الممنهجة في تغطية الأحداث الوطنية عموما و ما تقوم به هذه الفئة المعطلة من إحتجاجات سلمية للمطالبة بحقها في تنفيذ بنود محضر 20 يوليوز الموقع سلفا من قبل حكومة عباس الفاسي.

و قد قامت بعض العناصر الأمنية من منع أطر محضر 20 يوليوز من الإقتراب من مبنى الإذاعة و التلفزة المغربية ، غير أنهم تمكنوا من تجاوز الحاجز الأمني و التقدم نحو الباب الرئيسي لمبنى القناة، حيث اصطف عدد لا بأس به من قوات الأمن لإعاقة الأطر المحضرية من التقدم أكثر، و لقد أسفر هذا الإحتكاك بين معطلي محضر 20 يوليوز و قوات الأمن بإصابة العديد من الأطر المعطلة بكدمات و رذوذ سطحية  في مختلف أنحاء الجسم.

و أمام مقر الإذاعة و التلفزة المغربية قام المنسق العام للتنسيقية الوطنية المنتمية للتنسيقيات الأربع الموقعة على محضر 20 يولوز بإلقاء كلمة مقتضبة أعرب فيها عن رغبة ممثلي تنسيقيات محضر 20 يوليوز بالقيام بمناضرة علنية مع رئيس الحكومة المغربية على أمواج الإذاعة و التلفزة المغربية، و ذلك لتوضيح العديد من المغالطات التي يتم تمريرها عبر وسائل الإعلام على لسان بعض المسؤولين الحكوميين. مستغلين سيطرة وزارة الإتصال على هذا القطاع.

و قامت الأطر المحضرية أيضا بتسجيل وقفة أمام وكالة الأنباء للمغرب العربي إحتجاجا على ضعف مهنية الوكالة في تغطية الأحداث الواقعة بالمغرب، خاصة الإحتجاجات اليومية المسجلة بالشوارع القريبة من مبنى الوكالة.

و لقد لوحظ خلال التحرك السلمي لمحضريي 20 يوليوز نزعهم لصدرياتهم و  استعمالها في تعصيبهم لعيونهم، و ذلك للإشارة إلى سياسة التعتيم المنتهجة من طرف القطاع السمعي البصري.

بعد ذلك توجهت مسيرة الأطر المحضرية نحو قبة البرلمان، حيث توقفت بضع دقائق لمساندة أطر التنسيق الميداني في شكلهم الإحتجاجي، لتتوجه مباشرة بعد ذلك نحو مقر حزب الإستقلال، غير أن قوات الأمن إعترضت مسارها قرب مبنى اتصلات المغرب و قامت بتشتيت المسيرة المنظمة من قبل الأطر المحضرية، الشئ الذي أدى إلى إنقسام المسيرة إلى جزئين، جزء منها واصل طريقه إلى مقر حزب الإستقلال، و جزء آخر سار بإتجاه منزل رئيس الحكومة بحي الليومون قبل أن يلتحق بالجزء الأول. و بعد ذلك واصلت الأطر المعطلة سيرها نحو شارع محمد الخامس الذي شهد توافد العديد من الفئات المعطلة الى جانب فئة محضر 20 يوليوز، الشئ الذي أثار حفيظة الداخلية، و أدى إلى العديد من التدخلات في حق هؤلاء المحتجين.

جريدة كنال توداي

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين