الاعلان عن تأسيس منتدى الشباب بتطوان

canal tetouan0 | 2014.06.25 - 11:36 - أخر تحديث : الأربعاء 25 يونيو 2014 - 11:36 مساءً
شــارك
الاعلان عن تأسيس منتدى الشباب بتطوان

 

في ندوة صحفية مساء يوم الثلاثاء 24 يونيو 2014 نظمها  محور الشباب المنضوي داخل شبكة العمل المدني بتطوان،من أجل الإعلان عن انطلاق تأسيس منتدى الشباب بتطوان، بحضور متميز من الجمهور والصحافة والمسموعة والمقروءة، سير الندوة الشابة نعيمة ايت ابراهيم، في البداية قدم الشاب محمد الهراس في كلمة لمحور الشباب تصور المحور ورؤاها حول المشهد العام ومشروعه الحداثي الديمقراطي وسعيه لأن يمثل قطبا شبابيا متميزا في الساحة الجمعوية، حيث  عبر أن المشهد العام حاليا يشهد تنميط للحياة الجمعوية والأنشطة التي تستهدف الشباب، وهذا ما حاول المحور الابتعاد عنه منذ تأسيسه أوائل سنة 2013 الذي عمل في إعداد والمشاركة في محطات وطنية همت الحوار الغير الرسمي حول الادوار الجديدة للمجتمع المدني، والمجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي، وأيضا المشاركة في بلورة مشاريع تهم تتبع السياسات العمومية

أما بالنسبة للمداخلة الثانية فقد أطرها الشاب عبد الرحيم بندريس، مسترسلا في تلاوة أرضية منتدى الشباب معتبرا أن هذه المحطة هي محطة مهمة باعتابارها تجمع بين الشباب للتعارف والتواصل وتبادل الأفكار والخبرات، من أجل بلورة خطاب متجدد يرتكز على النقد الموضوعي في تفكيك البنية السياسية والاجتماعية والاقتصادية والفكرية.

وهي ايضا خطوة ايجابية خاصة وأننا نشهد ميلاد منتدى شبابي بالمدينة الذي سيضم جل الشباب مؤكدا ان فكرة اعطاء الانطلاقة هي خطوة شجاعة في توحيد الرؤى حول العمل الشبابي بالمدينة داعيا إلى إعادة الاعتبار للشباب باعتبارهم طاقة متجددة وعدم تنميطهم وحصرهم في مجال معين، مبينا أن المتتدى هو نتاج الحراك السياسي والاجتماعي الذي عرفته المنطقة العربية والمغاربية، والذي نادى بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، والذي ساهم في فتح نقاش حول دور الشباب في بناء المجتمع الديمقراطي المؤمن بمبادئ: المساواة، المشاركة المواطنة، الحكامة، وحقوق الإنسان…

وفي تشخيص لواقع الشباب بالمدينة اعتبر المتدخل ان تماطل الجهات المسؤولة عن مطالب الشباب وكذا الإقصاء الممنهج الذي تمارسه في حقه ما هو إلا تجريد للشباب  من حس المسؤولية الملقاة على عاتقه بكونه طاقة قادرة على العمل والإبتكار والتغيير.

ونظراً للغياب الشبه التام  للجهات الرسمية المسؤولة عن الشأن الشبابي بالمدينة، ما عدا وضع العلامات الخاصة بها على ملصقات الأنشطة التي تعرفها المدينة، إذ هي التي يفترض بها أن تؤطر وتكون الشباب وتقوم بوظائفها في خلق فضاءات تستوعب طاقات الشباب ومواهبهم وإبداعاتهم.

من كل هذا شدد المتدخل على أهمية تأسيس منتدى للشباب من بهدف تنمية قدرات الشباب القيادية سياسيا وفكريا واجتماعيا وتمكينهم من تحقيق ذاتهم، وتطوير قدراتهم  وتعزيز مشاركتهم في كافة المجالات  وذلك من خلال تنمية وتطوير مهارات وقابليات الشباب، وتأهيلهم في مجالات حقوق الإنسان والديمقراطية، ورفع قدرتهم على اتخاذ القرار، وضمان مشاركتهم الفعالة اجتماعياً وثقافياً وسياسياً واقتصادياً، وذلك بتعميق إدراك الشباب لطبيعة العمل المدني و تطوير مهارات الشباب في التواصل ، وتعريفه بوسائل العرض والإقناع،  ورفع قدرته في المساهمة في صناعة الرأي العام إضافة إلى تعزيز قدرات الشباب قي التعبير عن أنفسهم، ومعالجة مشاكلهم وصقل شخصية الشباب من كلا الجنسين اجتماعيا ثقافيا روحيا وفنيا و كذا رفع قدرة الشباب وكفاءته، على المشاركة في إدارة المرفقات الشبابية، من جهة أخرى الدفاع عن الحقوق المدنية للشباب الخاصة بتنمية الشباب ودعمها، ومراقبة تنفيذها وتعزيز قدرة الشباب على المدافعة عن قضاياهم الجوهرية في الصحة والتعليم والعمل وغيرها توسيع مشاركة الشباب في رسم السياسات المدنية وإفساح المجال أمامهم لمراقبة وتقييم السياسات الشبابية القائمة. 

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين