تطوان : يوم دراسي حول إختتام مشروع pravema حول التخفيف من مخاطر الفيضانات

canal tetouan0 | 2014.06.20 - 7:28 - أخر تحديث : الجمعة 20 يونيو 2014 - 7:28 مساءً
شــارك
تطوان : يوم دراسي حول إختتام مشروع pravema حول التخفيف من مخاطر الفيضانات

كنال تطوان / اعداد : محمــد اكـــرواج

فــي إطار تدبير الماء كعنصر لاستمرار الحياة وفي إطار التعاون اللاحدودي بين المغرب والحكومة الأندلسية في مجال التخفيف من أثار الفيضانات على العنصر البشري وعلى المجال المعيشي إحتضن مركز تحويل التكنولوجيات في مجال الماء بتمودة صباح الخميس 19يونيو الجاري يوما دراسيا حول اختتام مشروع pravema وكامبوس اكوا بتمويل من مؤسسة poctefex والاتحاد الأروبي.

وقد عرفت هذه الصبيحة العلمية حضورا وازنا متمثلا في الوزيرة المنتدبة لدى وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة المكلفة بالماء السيدة شرفات أفيلال و السيدة الوزيرة الجهوية للبيئة وإعداد التراب بحكومة الأندلس السيدة  ماريا خيسوس سرانو و المدير العام للتخطيط وتدبير المجال المائي العمومي في حكومة الأندلس خوان ماريا سراتو ومدير وكالة الحوض المائي اللوكوس بوعرفة بزانين وإماكولادا كوينكا فرنانديس عن مؤسسة centa.

وقد مثل الجماعة الحضرية في فعاليات هذا اللقاء السيد رئيس الجماعة الحضرية لتطوان محمد إدعمار ونائبه السيد أحمد بوخبزة والمستشار الجماعي مصطفى الدامون ورئيس ديوان الرئاسة السيد محمد الخلوف.

كما حضر هذا اللقاء السيد رئيس المجلس الإقليمي لتطوان السيد بوشتى اتباتو وثلة من الأساتذة الجامعيين وممثلين عن السفارة الإسبانية بالمغرب و عن السكرتارية التقنية لبرنامج  portefexورجال المقاولات وممثلين عن الوسط العلمي المنتمين لقطاع الماء من الأندلس والمغرب.

وقد اشتمل جدول أعمال اللقاء حول تقديم حصيلة مشروع pravema الممتدة طيلة 20سنة من التعاون في مجال الماء بين الحكومة الأندلسية وشمال المغرب والتي شهدت إحداث مركز تحويل التكنولوجيات بتمودة  وتطوير الوسائل التقنية لوكالة الحوض المائي اللوكوس ومصاحبته في المشاريع الكفيلة بتقليل الأثار السلبية للفيضانات.

ويعتبر مركز تحويل التكنلوجيات بتمودة المتواجد بضواحي تطوان معلمة علمية تدبر بشكل ثنائي من طرف الحوض المائي اللوكوس والوزارة الجهوية للبيئة بحكومة الأندلس عن طريق مؤسسة centa بدعم مالي يصل 1.5مليون يورو.وقد تم تزويد المركز بمختبر مركب تم تجهيزه بنظام لمراقبة جودة المياه وتحليلها على غرار مركز كاريون بالاندلس لمعالجة المياه العادمة.

وشهد اليوم الدراسي تقديم بعض تجارب مدن الاندلس فيما يتعلق بالتعامل مع كوارث الفياضانات وكذلك عروض ركزت في  مجملها حول مشروع  pravemaالذي عمد على إحداث تقنيات إستباقية للتقليل من الأثار التي تنجم عنها الفيضانات وذلك بوضع خارطة دقيقة بالمناطق المعروفة بالفيضانات وضبط ووضع بدائل للتقليل من المخاطروذلك بإحداث نظام اوتوماتيكي للإخبار القبلي في أحواض مرتيل واللوكوس مع أشغال بناء أسوار وحواجز متينة للحماية من الفيضانات كتلك التي وضعت في مركز الطريس بالحسيمة .

كما قام البرنامج بمعالجة مخلفات السوائل الصناعية الناتجة عن معاصر الزيتون في سد واد المخازن ومناطق مجاورة.وبالموازاة تم القيام بحملات تحسيسية لفائدة الفلاحين وأصحاب المقاولات.و تكوين التقنيين في المجالات المتعلقة بالماء كتدبير القطاع المائي العمومي والجيوفيزياء وتحديد أماكن المياه الجوفية وحول اقتصاد الماء.وكذلك قام البرنامج بإجراء تقييم تقني ومالي.كما انتهج المشروع تزويد العالم القروي بالماء الصالح للشرب استفاد منه 13.5مليون نسمة موزعة على 3200دوار، مع تنظيم زيارات وازنة لحكومة الاندلس ولعاهلة أسبانيا لهذه المناطق.و تم القيام بتجهيزات لقنوات الصرف وخزانات للمياه وشبكات للتوزيع ونافورات عمومية.

وتم الاجماع خلال هذا اللقاءعلى النجاح الباهر الذي حققه مشروع portefex وعلى المضي قدما في تقوية الشراكات بين الضفتين وتعزيز قدرات المؤسسات والأطر التقنية في مجال الحكامة المائية.كما تم توقيع اتفاقية سيتم بموجبها إطلاق برنامج مماثل للتعاون من  2014الى حدود 2024.كما تم تبادل هدايا تذكارية بالمناسبة .

كما تميز هذا اليوم الدراسي بزيارة لمرافق مركز تمودة حيث تعرفت الوفود الحاضرة على مختبر المركز ومحطات معالجة المياه.وكانت مناسبة لتجاذب أطراف الحديث بين السيد رئيس الجماعة الحضرية لتطوان و السيدة الوزيرة شرفات أفيلال حول مواضيع ذات صلة وثيقة بالماء خصوصا مشكل شبكة ماء السكوندو وما يمكن أن ينجم عنه من مضاعفات على صحة الساكنة المحلية في المدينة العتيقة.واتفق الأطراف على إيجاد صيغ ملائمة لحل هذا الإشكال في أقرب الأجال الممكنة.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين