شبكة التنمية المجتمعية بتطوان تشرف على تأطير الجمعيات الشريكة في برنامج القرائية من أجل التمكين

canal tetouan0 | 2014.01.14 - 2:00 - أخر تحديث : الثلاثاء 14 يناير 2014 - 2:00 صباحًا
شــارك
شبكة التنمية المجتمعية بتطوان تشرف على تأطير الجمعيات الشريكة في برنامج القرائية من أجل التمكين

كنال تطوان / فريق التأطير

في إطار اتفاقية الشراكة الموقعة بين نيابة وزارة التربية الوطنية بتطوان وجمعيات المجتمع المدني بإقليم تطوان من أجل إنجاز برنامج لـمحو الأمية برسم موسم 2013 / 2014 ، نظمت شبكة التنمية المجتمعية بجهة طنجة تطوان دورتين تكوينيتين لفائدة مكونات ومكوني برنامج القرائية ، استفاد منها 17 جمعية محلية وإقليمية ، بمشاركة أزيد من 65 مكونة ومكون .. وذلك يومي : السبت والأحد 11 و 12 يناير 2010 بمركز التنمية المجتمعية بمدرسة لسان الدين بن الخطيب بتطوان ..
وقد أشرف على تأطير الفوج الأول : المهندس طارق المفتوحي ، مدرب محترف في التنمية الذاتية ومهارات التفكير كورت ، في عدة محاور أبرزها : أنماط الشخصيات ومهارات التعامل مع الآخرين ، حيث شهد هذا المحور تتبعا من طرف المشاركات والمشاركين الذي تجاوبوا بشكل ملفت مع المؤطر وعبروا عن استعدادهم لحضور حلقات تكوينية من هذا النوع ..
أما الفوج الثاني ، فقام بتأطيره بعض أعضاء الشبكة ، حول موضوع : الأنراغوجيا ومواصفات المكون ، وكيفية معالجة السلوكات داخل الفصل الدراسي، وكذا كيفية تدبير برنامج القرائية وحسن استثمار الوثائق الداعمة للبرنامج ..
وفي نهاية هذه الدورة التكوينية ، تم توزيع دفتر التقارير على جميع الأطر الحاضرة ، وشرح كيفية تعبئته ، كما تم توزيع شهادة المشاركة على جميع المستفيدات والمستفيدين من هذه الدورة .. ليتم ختم الدورة بالإعلان عن تنظيم دورة أخرى خلال الأيام المقبلة بحول الله لفائدة المشرفين من أجل إعداد التقويمات الأربع الخاصة ببرنامج القرائية ..
يذكر أن هذه الجمعيات سبق وأن وقعت خلال شهر نونبر 2013 اتفاقيات للشراكة مع نيابة وزارة التربية الوطنية بتطوان لمحو أمية أزيد من 3000 مستفيدة ومستفيدة بتراب مختلف الجماعات القروية والحضرية بإقليم تطوان .. ويشرف على تنفيذ هذا البرنامج مكونين يتم انتقاؤهم وفق معايير محددة من أجل بلوغ الأهداف المسطرة .. وبفضل الجهود التي تقوم بها هاته الجمعيات انخفضت نسبة الأمية بتراب الإقليم بشكل ملحوظ خصوصـا بالجماعات الترابية النائية كجماعة : أولاد علي منصور ، بني ليث .. وغيرها ، كما أن المتحررات من الأمية يتم إدماجهن في برامج أخرى مثل برنامج : ما بعد محو الأمية، والتعلم مدى الحياة ، والمشاريع المدرة للدخل .. لكن السؤال الذي تطرحه الجمعيات دائما ، ما هو دور مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بولاية تطوان بالنسبة لبرامج القرائية ودعم قدرة المواطن المعرفية تمهيدا لانخراطه في تنمية منطقته ، ولماذا لا تنفتح هاته المشاريع على مثل هذه المبادرات ؟؟

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين