مركز الشمال : اعتداء جنسي على طفلة 3 سنوات بتطوان

canal tetouan0 | 2013.12.17 - 6:39 - أخر تحديث : الثلاثاء 17 ديسمبر 2013 - 6:40 مساءً
شــارك
مركز الشمال :  اعتداء جنسي على طفلة 3 سنوات بتطوان

كنال تطوان / مركز الشمال

توصلت القناة الإخبارية كنال تطوان ببلاغ صحفي من طرف مركز الشمال لدعم الأطفال ضحايا الاعتداء الجنسي استنكارا للإغتصاب الوحشي التي تعرضت له طفلة 3 سنوات بتطوان.

ويجري قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بتطوان يوم 14 يناير 2014 جلسة جديدة من جلسات التحقيق التفصيلي مع شاب يبلغ من العمر حوالي 20 سنة يتابع في حالة سراح  !!! بتهمة الاعتداء والاستغلال الجنسي لطفلة تبلغ من العمر 3 سنوات ونصف.

وحسب الشكاية التي توصل مركز الشمال لدعم الأطفال ضحايا الاعتداء الجنسي من والدة الطفلة، والتي ترجع تفاصيل هذا الاعتداء إلى 3 ماي 2012  عندما لاحظت أن ابنتها تعاني من آلام حادة على مستوى مناطق حساسة من جسمها عندما كانت تغير لها الحفاظة  حيث أخبرتها الطفلة بأن ” عمو دار لي ديدي عمو كيزول لي ليكوش عمو عندو عظيمة …. ” وهي تشير إلى خصرها كما تضيف بأن نفس الشخص يحاول أكلها بأسنانه …. ويريد ابتلاعها وذبحها وهو الفعل الذي تتهم فيه أحد أبناء الجيران حيث كانوا يقطنون بشارع الدار البيضاء بتطوان.

وحيث أنه رغم إدلاء أسرة الطفلة بشهادة طبية مسلمة من المستشفى المدني سانية الرمل بتطوان تحدد مدة العجز في 30 يوما الناتج عن اعتداء جنسي إضافة إلى تسع تقارير لأطباء نفسايين من بينهم تقرير صادر عن وحدة حماية الطفولة بطنجة التابع لوزارة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن وتقرير صادر عن مستشفى الأمراض العقلية الرازي بتطوان يؤكدان الوضعية النفسية جد متدهورة للطفلة الناتج عن عنف جنسي تعرضت له الطفلة مما يستوجب عليه إخضاعها لعلاج نفسي دقيق وشامل فإنها تعرضت لتهكم واستهزاء من جهات قضائية بمحكمة الاستئناف بتطوان بل تم إرغامها على التوقيع على ورقة بيضـــاء ….

وحيث أن والدة الطفلة تؤكد في تصريحاتها والشكايات التي أدلت بها أن جهات نافذة تقف سدا وحاجزا في أن تأخذ العدالة مجراها الطبيعي في هذه القضية، خصوصا أن المعتدي ورغم جميع الوثائق التي أدلت بها ظل حرا طليقا لحد الآن

وتبعا لذلك، قام أعضاء من مركز الشمال لدعم الأطفال ضحايا الاعتداء الجنسي بزيارة ميدانية إلى منزل الطفلة الضحية وتم الاستماع اليها بحضور والدتها وشقيقتها حيث قامت بالرسم في دفتر بقلم اسود وبعد سؤالها عن معنى ذلك بدأت تنطق اسم شخص وعند استفسارها عن من يكون هذا الشخص أجابت بأنه من كان يقوم ” بوضع عظيمة بأماكن حساسة من جسمها بعد إزالة الحفاظات  إضافة خوفها من مناديل ” كلينيكس ” حيث صرحت لأعضاء مركز الشمال لدعم الأطفال ضحايا الاعتداء الجنسي  بأن المعتدي كان يقوم بوضع ” بولـه ” فيه بعد الانتهاء من جرائمه وهي المعطيات  التي أكدتها تقارير جميع الأطباء النفسايين الذين تم عرض حالة الطفلة عليهم.

وانطلاقا من ذلك يؤكد مركز الشمال لدعم الأطفال ضحايا الاعتداء الجنسي على ما يلي:

1_ دعمه ومساندته لطفلة ذات 3 سنوات ضحية الاعتداء والاستغلال الجنسي.

2_ يدين ويستنكر بقوة المجرى الغامض الذي اتخذته هذه القضية منذ أزيد من سنة ونصف.

3_ يستغرب رفض محكمة الاستئناف بتطوان لكل الوثائق التي تدلي به اسرة الطفلة الضحية من بينها شهادة طبية صادرة عن المستشفى المدني سانية الرمل بتطوان تثبت الاعتداء الجنسي والتي حددت مدة العجز في 30 يوما وتسع تقارير لأطباء نفسانيين من بينها تقرير وحدة حماية الطفولة بطنجة التابع لوزارة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن وتقرير صادر عن مستشفى الأمراض العقلية الرازي بتطوان.

4_مطالبته محكمة الاستئناف بتطوان الإسراع في البث في هذا الملف.

5 _ دعوته  جميع جمعيات المجتمع المدني الى التضامن مع الطفلة ضحية الاعتداء الجنسي 

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين