- كنال تطوان – القناة الأولى للأخبار بولاية تطوان - https://canaltetouan.com -

الاكاديمية الفرنسية للاستحقاق تكرم بتطوان مجموعة من الفنانين التشكيليين المغاربة

كنال تطوان / و.م.ع

تم يوم الجمعة المنصرم بتطوان تنظيم حفل ثقافي كرمت خلاله  الاكاديمية الفرنسية للاستحقاق والتفاني في العمل التطوعي مجموعة من الفنانين التشكيليين المغاربة من جيل الرواد والشباب بمنحهم اوسمة استحقاق وشهادات تقديرية .

  ويتعلق الامر بالفنانين التشكيليين المغاربة المرموقين سعد بن سفاج وعبد الكريم الوزاني وبوزيد بوعبيد من جيل الرواد ،وحسن الشاعر وعبد العزيز زرو ومحمد ارجدال ومحمد مرضاوي ومحسن حراقي ومصطفى اكريم وأمين القطابي من الفنانين الشباب خريجي المعهد الوطني للفنون الجميلة بتطوان .

واكد رئيس الاكاديمية الفرنسية جان بول دي بيرنيس ،في كلمة له ،بالمناسبة ان اختيار مختلف اجيال الفنية المغربية للتكريم ،بتنسيق مع جمعية تطاون أسمير،” لم يكن اعتباطيا بل للدلالة على التطور الهام الذي عرفه مجال الفن التشكيلي المغربي وموقعه المتميز في الساحة الفنية الدولية ،وكذا تعبيرا من مؤسسة فرنسية على ما يكنه الفرنسيون للمغاربة من تقدير واحترام “.

واضاف ان هذا التكريم هو “تكريم للثقافة المغربية المعطاء ،التي كان دوما لفاعليها ميزة الابداع الاستثنائي في كل الفنون الانسانية ،مما يعكس عمق الحضارة المغربية وغنى تراثها وتجدر ثقافتها وانفتاحها وأصالتها “.

 وقال كل من المكرمين عبد الكريم الوزاني وبوزيد بوعبيد ،في تصريح مماثل ،ان التكريم ليس لذاتهما بل هو تكريم لكل الفانين المغاربة ،الذين ابدعوا في كل المجالات ،وكذا لدورهم في الحفاظ على الموروث الحضاري للمغرب وتطلعهم الدائم لاعطاء الصورة المثلى عن المملكة ،التي تعد فيها الثقافة احد الرموز الاساسية للحفاظ على الهوية الوطنية واحد رموز التنمية في بعدها الانساني والفكري .

واعتبرا ان تكريم ثلاثة اجيال من خريجي واساتذة المعهد الوطني للفنون الجميلة بتطوان

هو دليل على الدور الذي تطلع به المؤسسة لتعزيز الاهتمام بالفنون الابداعية في مختلف تمظهراتها ،واستمرار العطاء الاكاديمي المتميز للمعهد من جيل الى آخر ،مبرزين ان التكريم هو تكليف أيضا للفنانين الشباب على بدل مزيد من العطاء وابراز مميزات الثقافة المغربية وخصوصيتها ودعم حضورها في المحافل الدولية .

وللاشارة فان الاكاديمية الفرنسية للاستحقاق والتفاني في العمل التطوعي ،التي تأسست سنة 1957 بباريس ،تقدم سنويا في مختلف دول العالم اوسمة وشهادات تقديرية لعدد من الشخصيات التي برزت في مختلف المجالات العلمية والثقافية والاجتماعية والديبلوماسية او العاملين في المجال التطوعي ،وسبق للاكاديمية ان كرمت العديد من الشخصيات المغربية سواء بفرنسا او بالمغرب .