- كنال تطوان – القناة الأولى للأخبار بولاية تطوان – أخبار تطوان والنواحي - https://canaltetouan.com -

حذيفة امزيان لكنال تطوان: الفاشلون في الالتحاق بجامعة عبد المالك السعدي هم المروجون للمحسوبية

 كنال تطوان / الكاتب : عبد  السلام العزاوي

اعتبر حذيفة امزيان رئيس جامعة عبد المالك السعدي، منذ أواخر عام 2010، بعد تعيينه من طرف صاحب  الجلالة الملك محمد السادس، ثم أعيد انتدابه في  عهد حكومة عبد الإله بنكيران. بأن الاكتظاظ في الكليات راجع بالأساس لتزايد عدد التلاميذ الحاصلين على البكالوريا في مختلف الأكاديميات الوطنية ، بالمقـــابـــل فان وتيرة بناء المدرجــات تتحكم فيها الميزانية المتوصل بها من طرف الوزارة الوصية على القطاع.

ففي ظل المحدودية في الاستيعاب على مستوى المقاعد، يكثر الحديث عن  المحسوبية والزبونة، من أجل الالتحاق ببعض الشعب والمستويات كالماستر  والدكتوراه، بحيث اوضح حذيفة امزيان لــ (القناة الاخبارية كنال تطوان)، بأن جل المؤسسات الكبيرة، تكون تحت المراقبة، فجامعة عبد المالك السعدي تتوفر على تسعين ألف طالب، وألف أستاذ جامعي، وبالتالي فان القيل والقال بشأنها سيكثر لا محالة لدى الناس وفي بعض  المنابر  الإعلامية، فمن يروج للمحسوبية والزبونية، غالبا من  غير المتمكنين من ولولوجها … كما أنه لم ينفي خلال حديثه عن وجود بعض الاختلالات الشاذة الموجودة في جل القطاعات .

وأوضح أنه من منطلق كونه مسؤولا عن الجامعة، في حالة ضبطه للتجاوزات بعد التوصل بالمراسلات، يطبق المساطر المعمول بها في هذا الجانب، فيقوم بعمل  استفساري للمؤسسات التابعة له، فإذا ضبط أي شخص سواء كان أستاذا أو إداريا يتم تقديمه للمجلس التأديبي، فيحال الملف على أنظار العدالة إذا  تطلب الأمر ذلك. وإذا كانت الزلة صغيرة يحاسب من لدن اللجان الثنائية فقط.

عبد السلام العزاوي

[1]