- كنال تطوان – القناة الأولى للأخبار بولاية تطوان – أخبار تطوان والنواحي - https://canaltetouan.com -

خيانة زوجية قاسية … تكشف نضالا مزيفا يا سادة !

كنال تطوان / متابعة 

يبدو أن المفكر الأمازيغي أحمد عصيد والمناضلة الأمازيغية مليكة مازان وقعا في المحظور آخيرا، بعدما أبانا عن انحطاط فكري وأخلاقي، وتناقض صارخ في كل أقوالهما، والقضايا المتشبتين بها ،بتلاشي مبادئهما التي تدعي الحداثة والتحرر واحترام المرأة كجسد …

فبعد فضيحتهما الجنسية الآخيرة و الجهر بها من طرف”مازان مليكة” ، ونشرها على صفحتها الفيسبوكية لحظات سريرية حميمة التي جمعتهما عبر شريط فيديو مصور للمفكر أحمد عصيد “المتزوج” في منزلها وهو شبه عاري تماما، يخون زوجته ويضاجع المناضلة “الحمقاء” في بيتها، ليضرب بعرض الحائط كل القيم والمبادئ التي يدافع عنها، بجعله المرأة كائن لا يساوي شيئا.

اتضح جليا أن عقلية دعاة التحرر في المغرب، الذين يريدون فصل الدين عن الدولة، ويحاربون ما جاء به الاسلام في قضية الإرث و التعدد، ومطالبتهم باحترام حرية المرأة في ممارسة رغباتها، والتشبت بها، هم من يكسرون هذه الطابوهات و المبادئ القيمة للمجتمع الانساني بتشويه أولا صورة الأمازيغ الشرفاء الذين تبرأوا منهم عندما انصدموا من هول الفضيحة الجنسية التي خرجت للعلن هذا من جهة، و انتهاك حرمة المرأة بثبوت الخيانة الزوجية من جهة أخرى .

كان لا بد أن تتضح المعالم في النهاية، فوداعا لنضالكما الأحمق !