- كنال تطوان – القناة الأولى للأخبار بولاية تطوان - https://canaltetouan.com -

شاحنات الأزبال للاموات من ضحايا الفياضانات والجرافات للأحياء!!!

كنال تطوان / أخبار اليوم – سعيد مكراز 

بعد الجدل الكبير الذي اثاره مشهد نقل جثت ضحايا الفياضانات بالجنوب على متن شاحنات الأزبال، جاء الدور على المواطنين الأحياء، والذين ساعدتهم السلطات على مواجهة محنة الفياضانات عبر “الجارافات”.

وفي هذا السياق، اضطرت لجنة اليقضة بمدينة تزنيت إلى الاستعانة بخدمات الجرافات، لاخراج الساكنة العالقة بالمنازل المتواجدة بالمدينة القديمة.

وهاجمت سيول من المياه منذ صبيحة اليوم أحياء “إكي واسيف” وتجزئة النخيل، وارتفع منسوب المياه بها، بحيث تجاوز المتر، وذلك بفعل الامطار التي اجتاحت المدية وضواحيها. واضطرت الساكنة إلى مغادرة منازلها بعد أن امتلأت الطرقات بالمياه واصبحت محاصرة من كل الجهات، وخاصة بمنطقة اكي واسيف، المعروفة أصلا بكونها مجرى مائي، خاصة ان قنوات صرف مياه الامطار لم تكن كافية لاستيعاب الكميات الكبيرة القادمة من طريق كلميم وتافراوت نحو المدينة، التي تحولت إلى بركة مائية في غضون ساعات.

وفي ذات السياق، فقد رصدت الجماعة الحضرية لتزنيت والعمالة والمصالح الخارجية كافة امكانياتها في اطار لجنة اليقضة التي تعمل 24/24 كما وزعت البلدية دليلا لارقام الهاتف على الساكنة للاتصال عند الحاجة.

وتعيش مدينة تزنيت منذ الساعات الاولى من صبيحة اليوم حصارا تاما، شأنها شأن باقي مدن الجهة، بحيث تم قطع الطريق الرئيسة رقم 1 التي تربطها بأكادير بفعل فيضانات وادي ايصوح، وفي اتجاه مدينة كلميم الي اعتبرت هي الاخرى منطقة منكوبة بفعل فيضانات واد ام العشار، الذي خرج عن مجراه وحمل المياه إلى شارع محمد السادس المعروف باسم شارع أكادير، وهو الطريق الرئيسية التي تخترق المدينة. وقد أكدت مصادرنا ان كلميم تعيش هي الاخرى حصارا طبيعيا بفعل الاودية، حيث اقفلت كل المنافذ سواء في اتجاه اكادير واتجاه طاطا وطاناطان وأسا.