- كنال تطوان – القناة الأولى للأخبار بولاية تطوان - http://canaltetouan.com -

جمعية المنعشين العقاريين لولاية تطوان تنظم لقاء تواصليا مع المدير الجهوي للضرائب والفدرالية الوطنية

كنال تطوان / إعداد : محمد ميمون.

ثمنت مداخلات المشاركين في اللقاء التواصلي الذي نظمته جمعية المنعشين العقارين لولاية تطوان مع المدير الجهوي للضرائب والفدرالية الوطنية للمنعشين العقارين، مساء يوم الثلاثاء 26 نونبر 2013 بمقر غرفة التجارة والصناعة والخدمات لولاية تطوان، عمل وانفتاح الإدارة الجهوية للضرائب في شخص مديرها الحالي، مطالبة إياها بأن تتعامل بسلوك وتعامل جديد في الميدان العقاري خصوصا على مستوى البيوعات.

وتميز هذا اللقاء التواصلي بحضور كل من رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات لولاية تطوان ورئيس حمعية المنعشين العقاريين لولاية تطوان ورئيس الفدرالية الوطنية للمنعشين العقاريين بتطوان والخازن الإقليمي بتطوان والمدير الجهوي للضرائب بتطوان ورئيس المصلحة الجهوية الثانية للوعاء الضريبي بتطوان، بالإضافة إلى عدد من المستثمرين والمنعشين العقاريين بالمدينة.

اللقاء كان أيضا فرصة لعرض رئيس الفدرالية الوطنية للمنعشين العقارين بتطوان حول عمل ومشاريع هذه الأخيرة، وبسط بعض اقتراحاتها بخصوص مشروع إعداد قانون المالية لـ 2014، مشيرا في هذا الصدد إلى أن هذا الأخير جاء بمقترحات وملاحظات الفدرالية بخصوص منتوج السكن الموجه للطبقة الوسطى والذي حدد في 6000 درهم للمتر المربع دون احتساب الرسوم، معتبرا أن الطلب على هذا المنتوج بدأ يتزايد بشكل كبير.

وفي سياق متصل، أشار المدير الجهوي للضرائب في معرض تقديمه لحصيلة عمل الإدارة، إلى مساعدة المنعشين العقاريين من خلال الإسراع في الدراسة والتأشير والصرف فيما يخص الاسترداد على الضريبة على القيمة المضافة، مضيفا أن المديرية الجهوية في إطار تعاونها مع جمعية فرع الفدرالية الوطنية، عملت على حل مجموعة من المشاكل العالقة. كما أوضح بخصوص الإعفاء الضريبي الذي  يهم الضرائب المحلية والجماعات المحلية، أن هذه الإعفاءات والامتيازات قائمة إلى حدود 30 نونبر 2013، وبالتالي فإن هذه الفترة خاصة لكل الملزمين بتسوية ما بذمتهم من الضرائب. أما بخصوص البيوعات، فقد اعتبر أن هذا المجال يدخل ضمن المنظومة الضريبية، معتبرا أنه ينبغي أن تكون هنالك عدالة ضريبية. كما أوضح بخصوص المراجعة الضريبية، أن النظام الجبائي بالمغرب قد سبق أنظمة أخرى عربية؛ وهو نظام تصريف طوعي كما هو معمول به عالميا، وليس تصريف جزائي، معتبرا أن المراجعة الضريبية هي ضرورة وتدخل في باب سيادة الدولة، مؤكدا أنه كانت بالفعل مآخذ في الماضي حول كيفية التعاطي مع هذه المراجعة. كما اعتبر أن مثل هذه الاجتماعات مع المهنيين تعمل على تحسين التواصل وتوضيح بعض الالتباسات القائمة.

كنال تطوان / إعداد : محمد ميمون.