- كنال تطوان – القناة الأولى للأخبار بولاية تطوان - http://canaltetouan.com -

اكتظاظ الفصول الدراسية… التحدي المؤرق

كنال تطوان / بقلم : رشيد بن الحاج

تعتبرالمدرسة مؤسسة تربوية واجتماعية تضطلع بعدة أدوار ومهام  تصب كلها  في إطار  تنشئة  الفرد عن طريق تعهده بالتربية والتكوين وإكسابه القيم والمعارف والمهارات بما يساعده على المساهمة في  تنمية  مجتمعه في مختلف المجالات .

ولا شك أن نجاح المؤسسة التعليمية في بلوغ  أهدافها رهين بتوفير مناخ تعليمي مشجع على الإنتاج و  التحصيل ومساعد على تحقيق الأهداف  والغايات التربوية والتعليمية المرجوة. ولعل  حسن إدارة الفصل الدراسي يعتبر  من أهم العوامل المساعدة على خلق   ذلك المناخ المنشود  . لكن من خلال رصد واقع الفصول الدراسية بالمؤسسة التعليمية  العمومية المغربية بمختلف أسلاكها  والوقوف عند الأجواء والظروف التي تتم فيها العمليات التعليمية التعلمية يتبين جليا أن المدرس المغربي بالرغم مما أوتي به من مهارات وكفاءة وفاعلية فإنه يجد نفسه أحيانا  في ظل التحديات التي أصبحت تواجهه عاجزا على خلق بيئة تعلمية سليمة وملائمة  تخول له  القيام  بأنشطة تعليمية متنوعة بما يحقق الأهداف المرسومة .ولعل من أكبر التحديات التي أصبحت تواجه المدرس وتحول دون خلقه لتلك البيئة المنشودة  الاكتظاظ الذي تشهده  الفصول الدراسية  .

ومما لا شك  فيه  أن  نسبة كبيرة من الفصول الدراسية في المؤسسات التعليمية  العمومية بمختلف أسلاكها   أصبحت  اليوم  تستقبل أعدادا كبيرة  من التلاميذ قد  تتجاوز طاقتها الاستيعابية ،إذ أن  معدل  ما يستضيف المدرس خلال الفترة الصباحية أو المسائية  على المستوى الثانوي الإعدادي    مثلا  قد يقارب   مائتي تلميذ خلال أربع حصص دراسية . ولا مراء في أن المدرس في ظل هذه الأجواء الخانقة يصبح   عاجزا عن أداء رسالته التربوية  وإدارة المواقف التعليمية  بالشكل  الذي يسعفه على   تحقيق الأهداف المرسومة  وفق معايير الجودة   و أسس النجاعة التعليمية  المتغنى بها . ولنا أن نتساءل في هذا الإطار فنقول كيف يمكن للمدرس في ظل تكدس الفصل الدراسي بالتلاميذ  أن يراعي الفروق الفردية بين المتعلمين   ويتعرف على استعداداتهم و  قدراتهم و حاجياتهم  النفسية والاجتماعية   و يتيح الفرصة    لجميعهم أو  لأغلبيتهم   للتفاعل و المشاركة في بناء  الدرس مع الحرص على خلق فرص التنافس البناء بينهم و مصاحبتهم وتتبع  سيرورة تعلمهم و توفير  الزمن  الكافي لتقويم ومعالجة ما يساور شريحة منهم من مظاهر الضعف أو النقص أوالتعثر  ؟  إن  الاستفادة من عملية التعلم  في ظل  هذه الأجواء  تصبح   حكرا فقط  على مجموعة معينة  من التلاميذ  الذين تتوفر لهم  دافعية التعلم  داخل جماعة القسم  ،  وهذه المجموعة  تصبح في الحقيقة   وحدها  المستهدفة من العملية التعليمية وهي التي يجد المدرس نفسه مضطرا للتعامل معها والاعتماد عليها في بناء الأنشطة التعليمية  في الوقت الذي  تحرم فيه بقية  المجموعات من هذه الحظوة فتصير بعد ذلك  إما ضحية للتلقي السلبي أو تعمد في ظل إحساسها بالإهمال  أو شعورها  بالإقصاء من المشاركة والتفاعل  إلى الانصراف إلى أعمال أو أنشطة أخرى قد تخل بنظام الفصل الدراسي. ولنا أن نتساءل كذلك  من جانب آخر  فنقول كيف  يمكن للمدرس  تنويع أنشطته التعليمية وطرائقه التواصلية وأساليبه التقويمية  ومقارباته البيداغوجية  وسط بيئة تعليمية تفيض   بجمهور من المتعلمين الذين تتفاوت قدراتهم واهتماماتهم واتجاهاتهم   ، وهي بالطبع  بيئة غير مناسبة لأن    حقوق  شريحة  من المتعلمين  تضيع نتيجة  ضخامة عدد التلاميذ  مقارنة بالحصة الزمنية المخصصة لتدرسيهم   ، فضلا عن ذلك  فإن شروط الصحة والسلامة قد تنعدم  في ظل هذه الأجواء  إذ  يقل   أحيانا الأكسجين  داخل بعض الفصول الضيقة المكدسة بالمتعلمين  ويسود مناخ التشويش والضوضاء و تنتعش  روائح العرق والأحذية  وتتعالى   أصوات  سعال المتعلمين ، ولا ريب أن لهذه الأجواء تبعات صحية سلبية على المدرسين والمتعلمين معا  . وعلى صعيد تدبير الزمن التعلمي  يمكن الجزم بأنه لا يمكن للمدرس  أن يدبر زمن الحصة الدراسية    بشكل عقلاني وتربوي و يتعهد  إعدادات وواجبات  التلاميذ القبلية  خلال    كل حصة  بالمراقبة والتتبع  والتقويم والتقييم ويضبط  أسماء  المتغيبين علما أن الحصة الدراسية لا تتجاوز مدتها  خمسا وخمسين دقيقة. إن تحقيق كل  ذلك يصبح في واقع الأمر تحديا يعجز  المدرس عن تجاوزه بقدر ما يعجز كذلك  عن  اعتماد الأنشطة  التقويمية الهادفة  وإجراء  الفروض الكتابية المحروسة   بشكل  يستثمر  من خلاله  مقتضيات التوجيهات التربوية ويراعي  وظائف  المراقبة المستمرة   في بعديها التكويني والجزائي  في ظل فصل دراسي مكدس  يتكون من  قرابة خمسين تلميذا  حيث تنعدم الظروف  والشروط الملائمة  لتفعيل تقويم تربوي بناء ، إذ  ترتفع نسبة حالات الغش في صفوف   التلاميذ الذين  يصبح  المدرس  غير قادر على  تعهدهم بمفرده  بالحراسة  فتغيب  بذلك  مبادئ المصداقية والموضوعية والنزاهة  والتنافس الشريف وتكافؤ الفرص  وهو الأمر الذي بالطبع يحول بينه وبين استثمار نتائج التلاميذ  المحصل عليها بالشكل التربوي المأمول.

إن التدريس في ظل الاكتظاظ   أصبح في الواقع عملية شاقة  تؤرق مضجع  المدرسين  وتستنزف طاقاتهم  وترهق أعصابهم  وتثير استياءهم وتبرمهم  وتزيد من أعبائهم  ومسؤولياتهم . وبما  أن من المسلم به أنه  كلما ازداد عدد التلاميذ داخل الفصل إلا وتقلصت مساحة الاستيعاب والاستفادة والتحصيل وتعمق حجم معاناة المدرسين  ، فإننا نجزم أنه  لا يمكن أن يستقيم حال المنظومة التعليمية في المؤسسة العمومية  المغربية ونكسب رهان الإصلاح المنشود  دون تبني  صناع القرار لحلول جذرية لحل معضلة الاكتظاظ ، ونعتقد أن ذلك لن يتحقق إلا عبر الرفع من منسوب توظيف الأطر التعليمية و  توسيع الطاقة الاستيعابية للمؤسسات التعليمية العمومية المتوفرة  مع  تسريع وتيرة   تشييد مؤسسات تعليمية  أخرى تواكب ديناميكية التوسع العمراني  والنمو الديموغرافي الذي تشهده القرى و المدن المغربية .