- كنال تطوان – القناة الأولى للأخبار بولاية تطوان - http://canaltetouan.com -

خبراء يناقشون في ندوة رقمية حول “قطاع المطاعم و الفنادق بتطوان” (تقرير)

كنال تطوان / تطوانمــا – متابعة 

تقرير : ب.فاطمة

دعا  المتدخلون في ندوة رقمية حول  ” قطاع المطاعم و الفنادق بتطوان :آليات و إمكانات استئناف النشاط التجاري بعد رفع الحجر الصحي  “، إلى ضرورة الالتزام بشروط النظافة والتباعد الاجتماعي كإجراءات وقائية مبدئية  لمرحلة ما بعد الحجر الصحي  التي يجب أن يتقيد بها أصحاب المطاعم والمقاهي و الفنادق ، مؤكدين على ضرورة إعطاء أهمية أكبر لمطار سانية الرمل وقطاع المطاعم ، اذ لا يعقل أن لا تتوفر مدينة سياحية كتطوان على مطاعم وفنادق مصنفة ، بالإضافة الى دعم وكالات الأسفار باعتبارها فاعل محوري لمدينة تعتبر وجهة سياحية بامتياز.

نائب رئيس جماعة تطوان عبد اللطيف أفيلال أكد أن الجماعة أبدت استعدادا كبيرا للتعامل  بمرونة مع أصحاب المطاعم و المقاهي و الفنادق  في ظل هذه الظروف الذي وصفها بالصعبة جدا . و أشار أفيلال الذي كان يتحدث في ندوة رقمية مساء يوم الأربعاء 3يونيو الجاري من تنظيم جماعة تطوان  ” ،أن هذه الأخيرة  سارعت إلى اتخاذ مبادرات عدة  أثناء الحجر الصحي من ذلك إعفاءات من الرسوم المفروضة على  استغلال  الملك العمومي، لافتة الإشهار ، و ضريبة المشروبات التي  كانت الجماعة تستخلصها بشكل دوري ، و هي مستعدة لمواكبة  أصحاب المطاعم (730مطعم) و المقاهي(513 مقهى)  في ظل الإمكانيات التي تتوفر عليها تنظيميا و قانونيا ، شريطة التقيد بشروط الصحة و السلامة و الإجراءات الوقائية المعمول بها سيما في مرحلة ما بعد الطوارىء الصحية .

و عرج أفيلال على  الأضرار التي لحقت أرباب المعامل والمشغلين وكذا العاملين بقطاع التجارة والصناعة،  جراء هذه الجائحة ودعا الى تكاثف الجهود لتدارك ما فات ، مؤكدا على أهمية  دور مجلس اليقظة في هذا الموضوع  استعدادا لإعادة فتح المطاعم والمقاهي في مرحلة أولية  غير أن هذا الاجراء في نظر نائب رئيس جماعة تطوان  يظل أثره محدود جدا في غياب الدينامية التي يوفرها قطاع السياحة .

 السيد محمد حدنان  الخبير في إدارة المطاعم والفنادق ومدير مكتب الدراسات DHC بطنجة وعضو مكتب الدراسات الفرنسي THCC ،والمدير السابق لمجموعة من الفنادق  ، شدد من خلال مداخلته  في هذه الندوة الرقمية التي أدار أشغالها السيد سعيد شفيق مدير المدرسة العليا للتجارة بتطوان على الدور الريادي الذي يلعبه قطاع السياحة في تعزيز اقتصاد وتنمية المدينة ، كما أوضح أن هذا القطاع الحيوي الذي يوفر فرص شغل مهمة لشباب المدينة وأثره المباشر على باقي القطاعات كالفنادق وكراء السيارات والمطاعم والمقاهي ،أصبح يعاني نتيجة تداعيات جائحة كورونا ،شأنه في ذلك شأن باقي القطاعات الأخرى، كالصناعة والتجارة، مشيرا إلى أنه حان الوقت لإعطاء دينامية جديدة لمطار سانية الرمل متسائلا كيف سيتم تثمين و تطوير الوجهة السياحية بتطوان بدون سياح أجانب ،كما تطرق إلى المشاكل التي تعاني منها وكالات الأسفار ،معتبرا أن استمرار هذه المشاكل ذات طبيعة بنيوية و هيكلية لا يساعد بتاتا في ترويج للوجهة السياحية لمدينة تطوان و بالتالي المساهمة في دينامية و حركية المطاعم و الفنادق .

هذا و استهلت الندوة بجرد لأخر مستجدات الوضعية الصحية بالمدينة بخصوص فيروس كورونا ،و التنويه بالإجراءات التي اتخذها المغرب بعقلانية و حكمة و حس تضامني الذي أبداه الشعب المغربي ماديا و معنويا  من خلال تعاطيه مع الوباء بإمكانياته المحلية و التي جنب المغرب سيناريو إيطاليا وإسبانيا.