نبذة عن الشيخ العلامة التطواني “محمد بوخبزة” الذي يلجأ إليه كبار علماء المشرق الإسلامي

canal tetouan plus | 2020.01.27 - 5:13 - أخر تحديث : الإثنين 27 يناير 2020 - 5:13 مساءً
شــارك
نبذة عن الشيخ العلامة التطواني “محمد بوخبزة” الذي يلجأ إليه كبار علماء المشرق الإسلامي

كنال تطوان / أخبارنا المغربية – متابعة

بقلم : المهدي الوافي

هو الشيخ العلامة المحدث أبو أويس محمد بن الأمين المكنى ببوخبزة، ينتهي نسبه إلى الحسن السبط بن علي بن أبي طالب وفاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، محقق وباحث مدقق، وواحد من مشاهير رجالات العلم والثقافة العربية الإسلامية، ومن العلماء المشهود لهم بالإحاطة الواسعة بمحتويات خزائن الكتب العربية الإسلامية قديمها وحديثها، مخطوطها ومطبوعها. 

ولد الشيخ “أبو أويس” بحي العيون بالمدينة العتيقة لتطوان سنة 1932، تلقى تعليمه الأولي بالمسيد، إلى أن أتم حفظ القرآن وعددا من كتب مختصرات الفقه المالكي ليلتحق إثرها بالمعهد الدين بذات المدينة حيث تتلمذ على يد كبار فقهاء المدينة في تلك الفترة.

انتقل طلبا للعلم إلى مدينة فاس حيث تلقى دروسا داخل جامعة القرويين على يد نوابغ عصره، قبل أن يغعود إلى تطوان ويعمل كاتبا للقاضي ابن تاويت.

وقد حصل الشيخ بوخبزة بفضل نبوغه الكبير على إجازة رواية الحديث من طرف كبار علماء تلك الحقبة، كالمحدث الكبير، بل كبير علماء الحديث بالشمال الإفريقي الشيخ “أحمد بن محمد ابن الصّدّيق التجكاني الغُماري الطنجي” حيث يقول “بوخبزة”:”وكنت أعرفه من قبل، فأعجبت بسعة اطلاعه ورسوخ قدمه في علوم الحديث، فكاتبته وجالسته واستفدت منه علما جما، وأعطاني من وقته وكتبه ما كان يضِنّ به على الغير، وأجازني إجازة عامة بما تضمنه فهرسه الكبير والصغير، كما أجازني مشافهة كثير من العلماء من أشهرهم الشيخ “عبد الحي الكتاني” عند زيارته لتطوان واعتذر عن الكتابة ووعد بها فحالت دونها مواقفه السياسية، كما أجازني الشيخ “عبد الحفيظ الفاسي الفهري” مشافهة بمصيف مرتيل، والشيخ “الطاهر بن عاشور” بمنزله بتونس عام 1382هـ، واعتذر عن الكتابة بالمرض والضعف، وهذا الأخير من شيوخ شيخي ابن الصديق، ولم تكن لي عناية بالإجازات، والشيخ “أحمد بن الصديق” هو الذي أجازني ابتداء دون طلب مني”.

ويعتبر الشيخ بوخبزة من النوادر في قوة الذاكرة وسرعة الحفظ ،هو من مشاهير رجالات العلم والثقافة العربية الإسلامية في المملكة المغربية، ومن العلماء المشهود لهم بالإحاطة الواسعة بمحتويات خزائن الكتب العربية الإسلامية قديمها وحديثها، وبالمعرفة المتخصصة في ضروب شتى من العلوم الشرعية والعربية، وفي التراث العربي الإسلامي المحفوظ في كبريات المكتبات والمتاحف العربية الإسلامية والعالمية.

كما يعتبر “بوخبزة” عميد الفقه الاسلامي في وقتنا الحاضر، ويعتمد عليه وعلى مؤلفاته كبار علماء العصر الحالي، حيث زاره في منزله بالمدينة القديمة لتطوان عدد من أشهر علماء المشرق للحصول على إجازته، وأبرزهم شيخ السلفيين في مصر أبو إسحاق الحويني الذي  يعتمد على مؤلفات وروايات الشيخ بوخبزة في محاضراته، والشيخ العريفي وغيرهم كثير.

ألف عشرات الكتب والمخطوطات، حتى استعصى على الباحث تصنيفها، ومن ذلك جراب الأديب السائح، في 15 مجلدا، والشذرات الذهبية في السيرة النبوية، وفتح العلي القدير في التفسير وهو تفسير لبعض سور القرآن الكريم، ثم  نظرات في تاريخ المذاهب الإسلامية، وملامح من تاريخ علم الحديث بالمغرب إضافة إلى كتاب  الأدلة المحررة على تحريم الصلاة في المقبرة،  ثم أربعون حديثا نبوية في نهي عن الصلاة على القبور واتخادها مساجد وبطلان الصلاة فيه ، ونقل النديم وسلوان الكظيم، ورونق القرطاس ومجلب الإيناس، ثم كتاب النقد النزيه لكتاب تراث المغاربة في الحديث وعلومه.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين

  1. 1
    حسن says:

    للمعلومة للاخ الكاتب هذا المقال ان الشيخ ابو خبزة هو من زار الشيخ الحويني في مصر و اجازه هناك لأن الشيخ ابو إسحاق لم يأت المغرب قط في حياته

  2. 2
    تطوانبة says:

    اللهم اشفه وعافه شفاء لا يغادر سقما وأطل في عمره واجعله قدوة لأبنائنا وبناتنا .

  3. 3
    عبد الله says:

    رحم الله شيخنا الجليل وأسكنه فسيح جناته

  4. 4
    غير معروف says:

    مساهمة الرجل في التأليف مهم جدا .لكن هل يستفاد منها عمليا ؟ أما كباقي التراث الإسلامي في بطون الكتب وعلى الأرض قانون قيصر