- كنال تطوان – القناة الأولى للأخبار بولاية تطوان - http://canaltetouan.com -

بعد اعتقاله بـ منطقة“جبل الحبيب” ضواحي تطوان .. الحكم على “الجبلي” ب20 سنة سجنـا

عن جريدة الصبـــاح 

الكاتب : المختار الرمشي 

بتت غرفة الجنايات الأولى بمحكمة الاستئناف، الثلاثاء الماضي، في حلقة جديدة من مسلسل الجرائم المنسوبة للملقب بـ”الجبلي”، وهو زعيم أحد أكبر شبكات الاتجار في المخدرات القوية وحبوب الهلوسة بالمنطقة الشمالية، وقررت إدانته في ملف جديد يتعلق بجناية “محاولة القتل والاختطاف والتزوير والاعتداء على رجال الأمن والاتجار في المخدرات”، وحكمت عليه بـ 20 سنة سجنا نافذا وتعويض قدره 80 ألف درهم يؤديه لفائدة أحد عناصر الشرطة بالمدينة، مع الصائر وتحديد مدة الإجبار في الأدنى.

وتميزت أطوار محاكمة المتهم (ع.ز)، بنقاشات مستفيضة استمرت حوالي ساعتين متتاليتين، استمعت خلالها هيأة الحكم للمتهم ودفاعه، الذي أدلى بوثيقة تبرئ موكله من تهمة الاختطاف، وأكد أنه لم يكن على متن السيارة التي دهست شرطيا أثناء القيام بعمله، مبرزا في الوقت نفسه أن التهم المنسوبة لموكله بخصوص الاتجار في المخدرات، سبق أن أدين من أجلها ابتدائيا واستئنافيا بعشر سنوات، ولا يمكن متابعته بشأنها مرتين.

المتهم، البالغ من العمر 20 سنة، أنكر بدوره كل التهم المنسوبة إليه جملة وتفصيلا، مبرزا في تصريحاته أمام الهيأة أنه ضحية للصراعات والحسابات القائمة بين أباطرة المخدرات بالمنطقة، إلا أن المحكمة اعتبرت إنكاره تنصلا مكشوفا للوقائع المنسوبة إليه، وانساقت مع ملتمس ممثل النيابة العامة، الذي شدد على محاكمته وفقا لفصول المتابعة.

واعتقل المعني، الذي كان يشكل موضوع 16 مذكرة بحث صدرت في حقه من أجل قضايا تتعلق أغلبها بالاتجار في المخدرات القوية، رفقة أحد معاونيه بمنزل يقع بمنطقة قروية قرب “جبل الحبيب” بضواحي تطوان، التي كان يتخذ منها مكانا للاختباء به بعيدا عن مقر أنشطته الإجرامية (حي المصلى بطنجة)، إذ تم حجز شحنات متنوعة من المخدرات، (كوكايين، الهروين، أقراص الهلوسلة ورزمات من سنابل الكيف)، بالإضافة إلى معدات وأدوات كان يستعملاها المشتبه به في تسهيل ارتكاب أنشطته الإجرامية، وتتمثل في خمسة عشر ميزانا كهربائيا، وسواطير وأسلحة بيضاء من مختلف الأحجام، وستة هواتف محمولة، و16 لوحة ترقيم مسروقة للسيارات، ومبالغ مالية من عائدات الاتجار في المخدرات، فضلا عن أقنعة وخصلات شعر مستعارة كان يستخدمها للتملص من الملاحقات الأمنية.

يذكر، أن غرفة الجنايات الأولى بالمحكمة ذاتها، أدانت، أبريل الماضي، عنصرين آخرين من عصابة “الجبلي”، ووزعت عليهما 40 سنة سجنا نافذا (20 سنة لكل واحد منهما)، وغرامة مالية تتجاوز 682 مليون سنتيم يؤديها المتهمان تضامنا، بالإضافة إلى غرامة لفائدة إدارة الجمارك تفوق قيمتها 327 مليون سنتيم، وذلك بعد أن واجهتهما بتهم ثقيلة تتعلق بـ “تكوين عصابة إجرامية والاتجار في المخدرات القوية ومحاولة القتل والسياقة بدون رخصة والتزوير في لوحات السيارات والاعتداء على رجال أمن”.

عن جريدة الصبـــاح