دار الشعر بتطوان تنظم حفل تقديم وتوقيع الأعمال الفائزة بجائزة الديوان الأول للشعراء الشباب

najoua taheri | 2019.04.18 - 2:54 - أخر تحديث : الخميس 18 أبريل 2019 - 2:54 مساءً
شــارك
دار الشعر بتطوان تنظم حفل تقديم وتوقيع الأعمال الفائزة بجائزة الديوان الأول للشعراء الشباب

نظمت دار الشعر بتطوان  يوم أمس الأربعاء 17 أبريل الجاري  حفل تقديم وتوقيع الأعمال الفائزة بجائزة الديوان الأول للشعراء الشباب في دورتها الثانية، ويأتي اللقاء ضمن البرنامج الثقافي لتظاهرة عيد الكتاب بتطوان، حيث تم تقديم ديوان “زهرة الفم” لمصطفى رجوان، الفائز بالجائزة الأولى، وديوان “الحارة الشعبية” لأسامة زروق، المتوج بالجائزة الثانية، وديوان “كبوة أمل” لعبد الغفور أحمد العوداتي، المتوج بالجائزة الثالثة، وديوان “وساوس الفصول” لرباب بنقطيب، الحائز على تنويه اللجنة.

وتواصل دار الشعر بتطوان عمليات الحفر والاكتشاف في أراضي الشعر المغربي وسماواته، حيث تقدم في هذه السنة الأعمال الفائزة بجائزة الديوان الأول للشعراء الشباب، في دورتها الثانية، كما تم الإعلان عنها عشية اختتام الدورة الثانية من مهرجان الشعراء المغاربة بتطوان، الذي أقيم أيام 4 و5 و6 ماي 2018.

وعبر هذه التجربة الناجحة التي تدخل سنتها الثانية، تستأنف دار الشعر بتطوان مهمة البحث عن الأصوات الشعرية الجديدة، واكتشافها، والإنصات إليها، يقينا منها أن مثل هذه المبادرات هي الجديرة بضمان استمرارية الشعر المغربي عبر تجارب الأجيال الآتية. “بينما يبقى الشعراء القادمون من بعيد في مقدمة المبدعين الملهَمين القادرين على اختراع المستقبل، بما أوتوا من أحلام محلقة وخيال مجنح”، كما جاء في تقديم هذه الدواوين الشعرية الجديدة.

وكانت دار الشعر بتطوان قد أعلنت، السنة الماضية، عن تنظيم الجائزة مرة أخرى، وعهدت إلى لجنة علمية متخصصة بأمر اختيار الفائزين، وهي اللجنة التي ضمت في عضويتها كلا من الشاعر العياشي أبو الشتاء رئيسا، إلى جانب الشاعرة أمل الأخضر والشاعر محمد بشكار.

وعرف  لقاء تطوان تقديم وتوقيع الدواوين المتوجة، مع قراءات شعرية للفائزين، إلى جانب عروض موسيقية فنية، للثنائي “ديابصون”، رفقة أمينا دوداييفا من روسيا وعمر بن الأحمر من المغرب.

ويأتي تنظيم هذه الجائزة ليتوج واحدة من أهم المبادرات التي تقوم بها دار الشعر في تطوان، تحت إشراف وزارة الثقافة والاتصال، وضمن المبادرة الثقافية الكبرى لحاكم الشارقة، المتعلقة بإحداث بيوت للشعر في سائر أقطار الوطن العربي، بغاية تشجيع الشعراء الشباب ورعاية تجاربهم الشعرية، إلى جانب العناية بمختلف طبقات الشعراء في العالم العربي.

ت.طالرق

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين

  1. 1
    احمد الجيدي says:

    شعر وسط المجنزرات يلعب بها الصغار …. عقولهم تعلقت بالخراب وعيونهم عمياء
    أرجلهم تمشي على جثث الصغاركـبار …. وأيديهم لطخت بدماء الأبرياءجفاء
    إف ستت عشر تطير بلا طيارتدك أحياء….ففيهاالأب والأم والأطفال جثثا احشاء.
    عقولهم طارت إلى الحليف ودا حقير ….فلم يبق لهم سوى التسليم شقاء.
    حماية الحليف للأطفال الصغار كبار ….يحب المال وبالمال خراب الديار غباء.
    شعرللإعلام والإعلام المضاد إخفاء …. حقيقة القتلى فالجرحى بلا مشفى دواء
    سيارة الإسعاف بلا بنزين إنتظار …. فسائقها قصف بصاروخ طائش هواء .
    الموت بيد بترول دولار قرار تنفيذ …. أقتل كل حي يدب على أرض حجر سواء.
    منضمات عالمية تبيع التقارير فالمال سخاء …. والأمم المتحدة ومحكمة عدل لا ترى الأحياء.
    هذا شعرنا وإعلامنا محكوم بالدولارنشرا ….فقيمة الإعلام مسخت والشعر منها براء .
    قنوات تسير بخط والخط احمر كالنار احراق …. فالمشغل لا يرى ولا يسمع فالخبر عنده بقاء.
    في وسط الظلام الدامس ضوء حقيقة يفضح ….لا يبيع الضمير فهو حي يزعج وله صداء .