شبكة دعارة مكونة من ألف شخص بمليلية المحتلة معظمها من المغربيات

canal tetouan0 | 2017.09.09 - 10:58 - أخر تحديث : السبت 9 سبتمبر 2017 - 11:00 مساءً
شــارك
شبكة دعارة مكونة من ألف شخص بمليلية المحتلة معظمها من المغربيات

كنال تطوان / برلمانكم – متابعة

كشفت صحيفة “إلفارو دي مليلة” الإسبانية في تقرير أخير لها، عن شبكة دعارة ضخمة بمدينة مليلية المحتلة، متكونة من ألف شخص، يجندون 250 سيدة بالشوارع لجلب المال عن طريق بيع الجسد، معظمهن مغربيات.

حوالي 250 سيدة تمتهن تجارة الجنس إما بالنوادي والملاهي الليلية أو بالشقق الخاصة.

منظمات غير حكومية صرحت للصحيفة، قالت انها تسعى لمساعدته هذه النسوة ومواكبة حاجياتهن وحمايتهن، كما أن مسؤولي القطاع الصحي بالمدينة يطالبون الحكومة المستقلة بالدعم والمواكبة بدل اهمال هذه الشريحة الممتهنة لهذه المهنة واللواتي يتوزعن على منتصف المدينة وضواحيها.

المواكبة الطبية المقدمة من قبل المراكز الصحية بالمدينة تشمل كشوفات صحية وحصص توعوية ومتابعة نفسية للسيدات.

وحسب ذات التقري فإن أعمال هذه السيدات تتراوح ما بين 18 و 35 سنة، وأحيانا قد تصل أعمار هذه العاملات حتى ال 60 سنة.

ووفق إحصاءات سنة 2002 فقد كانت هناك فقط سيدتان من اسبانيا ضمن شبكة الدعارة بالمدينة المحتلة، بينما كانت جنسيات 100 بالمائة من الممتهنات لتجارة الجنس من المغرب وبالتحديد من مناطق الريف والرباط والدار البيضاء.

دوافع هذه النسوة كان الفقر والحاجة والابناء الذين لا يجدون ملبسا ولا مأكل، في ظل أمية الامهات اللواتي تفتقرن للتعليم والشهادات والخبرات من ألج الاشتغال بوظائف محترمة.

من جهة أخرى ووفق ذات الصحيفة فإن معظم الزبائن مغاربة وبعضهم من سكان مليلية المحتلة، وبعضهم من رجال الأمن.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين