- كنال تطوان – القناة الأولى للأخبار بولاية تطوان - http://canaltetouan.com -

تقرير حول اللقاء التشاوري مع اعضاء/ت المجلس الجماعي للطفل لتطوان في اطار اعداد مشروع سياسة عمومية مندمجة لحماية الطفولة

كنال تطوان / ج . ح – متابعة

شهد فضاء المشاركة المواطنة بالجماعة الحضرية لتطوان يوم الأحد 8 دجنبر 2013 على الساعة الحادية عشر صباحا تنظيم لقاء تشاوري مع أعضاء/ت المجلس الجماعي للطفل لتطوان وذلك في اطار الإعداد لمشروع سياسة عمومية مندمجة لحماية الطفولة والذي تسهر على إنجازه وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية  بشراكة مع المنظمة الدولية للطفولة “اليونيسف” وبتعاون مع مؤسسات عمومية وجمعيات المجتمع المدني العاملة في مجال الطفولة.

وقد قام بتأطير هذا اللقاء الاستشاري الأستاذ عبد المالك أصريح رئيس قسم العمل الاجتماعي بالجماعة الحضرية لتطوان وبمشاركة السيد خالد الشريف إطار بنفس القسم الذي قام بدور ملاحظ لهذه اللقاء، كما تم اختيار الطفل وائل عبد الواحدين كمقرر لهذه الاستشارة بعد اللجوء للاقتراع الفردي. وحضر هذا اللقاء أيضا  ممثلي وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية السيدين يوسف الأسفي وحسن أباليل اللذين راقبا سير عملية الاستشارة.

واستهدفت هذه الاستشارة ذات الطابع الطوعي اثنا عشر طفلا وطفلة ينتمون إلى المجلس الجماعي للطفل والمتراوحة أعمارهم ما بين 12 و18 سنة حسب المعايير المعتمدة في هذا المشروع مع التمثيل العادل من المساواة بين الجنسين، وكذا ذوي الاعاقة.

 وتناولت هذه الاستشارة المحاور المتعلقة بحماية الطفل التالية:

–   تعريف الأطفال وتمثلهم للطفولة والحماية.

–   التبليغ والتكفل.

–   ايداع الأطفال داخل المؤسسات.

–   دور الأطفال في المشاركة.

–   حقوق الطفل.

     وتروم هذه الاستشارة التي شملت مختلف مناطق المملكة من اعتبار الأطفال أول المعنيين بهذه السياسة وفاعلين رئيسيين لهم الحق في التعبير عن آرائهم بحرية حول كل القضايا التي تعنيهم والمشاركة في القرارات التي تهمهم. كما تستجيب هذه الاستشارة للمعايير المعمول بها في مجال إشراك الأطفال في وضع السياسات والمخططات والبرامج المتعلقة بالأطفال.

     وسيقوم خبراء من الوزارة المعنية بالمشروع ومنظمة اليونيسف بتلخيص جميع المقترحات والتوصيات المنبثقة عن الاستشارة مع الأطفال وإدراجها في وثيقة السياسة العمومية  المندمجة لحماية الطفولة. وستقدم هذه الوثيقة من قبل اثنين من الأطفال المشاركين يتم اختيارهم من طرف أقرانهم وذلك خلال المناظرة الوطنية التي ستعقد بعد استكمال هذا المشروع.